تدريسيان من جامعتي طهران وشيراز الايرانية ينشران بحثاً علمياً في مجلة الفتح للبحوث التربوية والنفسية في اساسية ديالى
21/12/2016
تدريسيان من جامعتي طهران وشيراز الايرانية ينشران بحثاً علمياً في مجلة الفتح للبحوث التربوية والنفسية في اساسية ديالى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تدريسيان من جامعتي طهران وشيراز الايرانية ينشران بحثاً علمياً في مجلة الفتح للبحوث التربوية والنفسية في اساسية ديالى

        نشر التدريسيان الدكتور اسحاق رحماني بجامعة شيراز والدكتور موسى بيات طالب بجامعة طهران الايرانية، بحثهما الموسوم بـ (مشاكل تدريس اللغة العربية في المدارس الثانوية الإيرانية) في مجلة الفتح للبحوث التربوية والنفسية في العدد (68) لكلية التربية الاساسية – جامعة ديالى.  تضمن البحث الى التطرق الى اللغة العربيّة كونها لغة الإسلام وثقافتنا الإسلامية، وهي لغة البلاد العربيّة، لغة عالمية حية، امتزجت ثقافتنا وآدابنا بها امتزاجًا كاملًا حتى لا نستطيع أن نفهم الأدب الفارسي إلا بعد تعلّم اللغة العربيّة، لأنّ لغتنا الفارسية مملوءة بالمفردات والمصطلحات العربيّة. فلهذا أوجبت مادة 16 من الدستور تعليم هذه اللغة في مدارس ايران، وهذا يدلّ على أهميتها. وان أهم المؤثرات على ‌التعليم والتعلّم هو الكتاب، و المعلّم، والتلميذ، والأسرة. ولكلّ واحد منها خصائص ووظائفٌ؛ وهذا البحث يقوم بتقييم دور كلّ واحد منها في‌ التعليم و التعلّم للغة العربيّة، وقف البحث على عدة مشكلات منها ان المعلّم لا يتكلّم باللغة العربيّة  ولا ‌يستفيد من الطرائق المختلفة في التدريس، والتلميذ ليس عنده الرغبة في تعلّم اللغة العربيّة، والأسرة لا تهتمّ بها، والكتاب أيضاً فيه بعض العيوب المنهجية، فمشروع تعليم اللغة العربية وتعلّمها في ايران قديم لابدّ من تحديثه عبر المعطيات العلمية الحديثة. وتوصل البحث الى اقتراح أساليب مفيدةً لتفعيل مشروع تعليم وتعلّم اللغة العربيّة في المدارس، وصولا لإيجاد الميل و الرغبة في تعلّمها عند التلاميذ واسرهم وإصلاح طرائق التدريس عند المعلّمين.