تدريسيان من اساسية ديالى يشتركان في ورشة عمل عن الحرمان الثقافي وتأثيره على الاطفال في محافظة كربلاء المقدسة
10/05/2017
تدريسيان من اساسية ديالى يشتركان في ورشة عمل عن الحرمان الثقافي وتأثيره على الاطفال في محافظة كربلاء المقدسة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تدريسيان من اساسية ديالى يشتركان في ورشة عمل عن الحرمان الثقافي وتأثيره على الاطفال في محافظة كربلاء المقدسة

 

شارك المدرس ابراهيم محمد سليمان التدريسي بقسم التاريخ، والدكتورة سلمى حسين كامل مديرة وحدة الارشاد النفسي والتدريسية في قسم الارشاد بكلية التربية الاساسية، في ورشة العمل الموسومة بــ(الحرمان الثقافي وتأثيره على الأطفال) والتي اقامتها مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام التابعة للعتبة الحسينية المقدسة في محافظة كربلاء واستهلت أعمال الورشة التي عقدت يوم الاثنين الموافق 8 / 5 / 2017 بمحاضرة قدمتها الدكتورة سلمى بعنوان (الآثار النفسية والفسيولوجية للحرمان الثقافي على الاطفال) تضمنت تعريفاً لمفهوم الحرمان الثقافي وبيان اسبابه واشكاله ثم تطرقت المحاضرة الى بيان الآثار النفسية والفسيولوجية للحرمان الثقافي على الاطفالـ ثم بينت أهم وسائل معالجة الحرمان الثقافي من خلال القضاء على مسبباته الاساسية كالفقر والجهل والمرض والعوز والبطالة وسوء التوافق الاسري والتهجير والحروب وغيرهاـ مبينة ضرورة ان تتكاتف الجهات المعنية كالاسرة والمؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني للحد من هذه الآثار على الاطفال ـ وأوصت الدكتورة سلمى في ختام محاضرتها بتفعيل دور الاعلام كوسيلة مهمة من وسائل التوعية والتثقيف في المجتمع ـ واعداد البرامج الارشادية الهادفة للأسرة والطفل للحد من ظاهرة التسرب الدراسي وعمالة الاطفال ـ وتوفير البيئة المدرسية الملائمة والمحفزة للاطفال على الاستمرار بالدراسة ـ والاهتمام بالانشطة الثقافية والرياضية والمسابقات والسفرات الترفيهية لغرس القيم الانسانية والثقافية لدى الاطفال ـ

بعدها قدم المدرس ابراهيم محمد سليمان شرحا للحاضرين عن ضرورة تحقيق الاستقرار السياسي كخطوة اولى للإنطلاق نحو بناء المجتمع بناء سليما خاليا من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والنفسيةـ مشيرا الى ان التحدي الرئيسي الذي تواجهه الدولة منذ ١٤عاما هو تحدي الأمن والبناء وهو ما يفرض على الجميع المساهمة في دعم جهود الحكومة والقوات الامنية لفرض هيبة الدولة وسلطتها بما يمكنها من مباشرة البناء الاجتماعي والاقتصادي السليم ـ وفي ختام الورشة تم توزيع شهادات المشاركة وكتب الشكر والتقدير على المشاركين من مختلف الجامعات العراقية.