رسالة ماجستير في اساسية ديالى تناقشالبحث الصرفي في كتاب الكفاية في النحو لمحمد بن عبدالله بن محمود ت819هـ
09/10/2017
رسالة ماجستير في اساسية ديالى تناقشالبحث الصرفي في كتاب الكفاية في النحو لمحمد بن عبدالله بن محمود ت819هـ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رسالة ماجستير في اساسية ديالى تناقشالبحث الصرفي في كتاب الكفاية في النحو لمحمد بن عبدالله بن محمود ت819هـ

ناقشت كلية التربية الاساسية بجامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة بـ (البحث الصرفي في كتاب الكفاية في النحو لمحمد بن عبدالله بن محمود ت819هـ) في تخصص لغة ونحو.

هدفت الدراسة التي قدمتهاالطالبة(سحر جمال سالار)إلى التعرف على البحث الصرفي في كتاب الكفاية في النحو لمحمد بن عبدالله بن محمود

وقد تضمنت الرسالة اربعة فصول تناول (الفصل الأول) موضوع (منهج كتاب الكفاية الصرفي وموارده) وقسم إلى مبحثين, الأول: خصص لمنهج كتاب الكفاية الصرفي, والمبحث الثاني: درس فيه موارد كتاب الكفاية الصرفية.

على حين جاء (الفصل الثاني) بعنوان: (أدْلّة الصناعة الصرفية في كتاب الكفاية) وقد إشتمل على ثلاثة مباحث, الأوّل: السَّماع, والمبحث الثاني: القياس, والمبحث الثالث: أدلّة أخرى: مُتضمِّنًا التعليل واستصحاب الحال.

وكان (الفصل الثالث) مخصَّصًا (للأبنية الصرفية في كتاب الكفاية) وفيه أربعة مباحث: أختصَّ الأوّل: بأبنية الأسماء والأفعال ودلالاتها, والثاني: بأبنية المصادر, والثالث: بأبنية المشتقات, والمبحث الرابع: بأبنية جموع التكسير.

في حين تناول (الفصل الرابع): (قضايا صرفية في كتاب الكفاية), وكان في أربعة مباحث, المبحث الأوّل: الاعلال, والثاني: الابدال, والثالث: النسب, والرابع: التصغير.وأعقبتُ هذه الفصول خاتمةٌ وثَبَتٌ بمصادرِ البحثِ ومراجعهِ وملخصٌّ باللغةِ الأنكليزية.

وخرجت الدراسة بجملة من النتائج ابرزها:اتصاف محمد بن عبدالله بنزعة بصرية واضحة انطلاقاً من ترجيحه رأيهم ومصطلحاتهم في معظم الموضوعات على رأي ومصطلحات الكوفيين، كما اهتم بالسماع والقياس بشكل كبير وكان استشهاده بالقرآن الكريم والشعر في المرتبة الاولى، ان صيغة فعيل لم يرد عند العلماء المحدثين عند تناولهم جموع التكسير، فضلاً عن اثبات البحث وهم الباحث المحترم محمد بن علي خيرات في نسبة الرأي لسيبويه على ان الفعالة والفعولة هما القياس لمصادر الثلاثي اللازم بضم العين. كما بين البحث وهم ما ذهب اليه الرضي بشذوذ مجيء مفعل بكسر العين مما مضارعه يفعل بالضم في اسمي الزمان والمكان بدليل القرآن الكريم.