محاضرة علمية في اساسية ديالى تحدد خطوات استخراج نتائج البحث العلمي بالتحليل الاحصائي
08/11/2018
محاضرة علمية في اساسية ديالى تحدد خطوات استخراج نتائج البحث العلمي بالتحليل الاحصائي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محاضرة علمية في اساسية ديالى تحدد خطوات استخراج نتائج البحث العلمي بالتحليل الاحصائي

 

        اقامت كلية التربية الاساسية في جامعة ديالى محاضرة علمية لطلبة الدراسات العليا في قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة عن استخدامات التحليل الاحصائي وطرق وخطوات استخراج النتائج باستخدام T-test

        هدفت المحاضرة العلمية التي القاها الاستاذ الدكتور عبدالرحمن ناصر راشد عميد كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة الى تعريف التحليل الاحصائي وما هي ابرز خطواته واهمية استخدام الحاسوب في الحصول على النتائج الاحصائية

        واوضحت المحاضرة العلمية بان التحليل الاحصائي هو عملية تحضير البيانات وتجهيزها وذلك من أجل أن يقوم بتحليلها ولاستخراج النتائج المفيدة منها، بحيث يقدم معلومات جديدة ومفيدة، وتساهم في تطور البحث العلمي. او العلمية التي يتم من خلالها استخراج معلومات مفيدة من خلال جمع مجموعة من البيانات والتي لا تشكل أي فائدة في حال كانت منفردة، وتقدم فائدة كبيرة في حال كانت مجتمعة. فضلاً عن كونه أحد فروع علم الاقتصاد، ولقد تطور هذا  الفرع وأصبح فرعا مستقلا بذاته، وأصبح هناك برامج جاهزة للتحليل الإحصائي يمكن للباحث الاستفادة منها وإجراء التحليل الإحصائي عليها، وتعطي هذه البرامج نتائج دقيقة وسريعة.

وبينت المحاضرة العلمية خطوات التحليل الاحصائي من حيث نوع البيانات الخاصة والتي يجب أن تكون مرتبطة ومتعلقة بالمتغيرات المباشرة بشكل مباشر وفوري، ونوع العلاقات التي ينوي الباحث القيام بإجراء التحليل الإحصائي لها واختبارها.

ومن الأسس الأخرى تحديد عدد المتغيرات التي يرغب الباحث في دراستها. وأخيرا يجب أن يقوم الباحث بتحديد عدد المستويات المستقلة.

وفصلت المحاضرة العلمية أهمية استخدام الحاسوب في التحليل الإحصائي، كونه يلعب دورا كبيرا في تسهيل مهمة الباحثين الذين يستخدمون برامج التحليل الإحصائي، الأمر الذي أدى إلى سرعة كبيرة في استخراج البينات وإجراء التحليل الإحصائي لها، والسماح للباحث باستخدام أكثر من متغير في آن واحد، وسرعة  إظهار النتائج، بالإضافة إلى ذلك فإن النتائج التي تظهر تتميز بدقتها، وبعدم وجود أي خطأ فيهان ويوفر الحاسوب على الباحثين الوقت والجهد، وذلك لأن يجنب الباحث القيام بعمليات الحساب بشكل يدوي والتي من الممكن أن يقع بأخطاء أثناء إجرائها، كما يسهل الحاسوب من مهمة الباحث في ربط عدد من أجهزة الحاسوب ببعضها البعض، وإرسال النتائج إلى هذه الحواسيب بشكل فوري، الأمر الذي يؤدي إلى اطلاع المشرفين على هذه الرسالة بشكل فوري وإبداء كافة الملاحظات وذلك لكي يقوم الطالب بتعديلها بشكل مباشر، واخيراً يسمح الحاسوب للباحث أن يعرف الوقت الذي استغرقته عينه الدراسة لكي تقوم بالإجابة عن الأسئلة التي قام الباحث بطرحها، ويتم هذا الأمر من خلال وضع مجموعة التعليمات التي من خلالها يستطيع الباحث معرفة هذه الأمور.