اساسية ديالى تنظم ندوة ارشادية توعوية عن آفة المخدرات ودورها في تدمير الشباب
26/11/2018
  اقامت وحدة الارشاد النفسي والتوجيه التربوي في كلية التربية الاساسية بجامعة ديالى ندوة ارشادية توعوية عن آفة المخدرات ودورها في تدمير الشباب لطلبة المرحلة الاولى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اساسية ديالى تنظم ندوة ارشادية توعوية عن آفة المخدرات ودورها في تدمير الشباب

       اقامت وحدة الارشاد النفسي والتوجيه التربوي في كلية التربية الاساسية بجامعة ديالى ندوة ارشادية توعوية عن آفة المخدرات ودورها في تدمير الشباب لطلبة المرحلة الاولى

       هدفت الندوة الارشادية التي قدمها الاستاذ الدكتور عبدالرزاق جدوع محمد، والاستاذ المساعد دنيا جليل اسماعيل، الى التعريف بأهمية هذه الامراض ومخاطرها على المجتمع وتأثيرها على الشباب من الناحية العضوية وبيان اسباب هذه الظاهرة.

       وتضمنت الندوة اربعة محاور تم تسليط الضوء في المحور الاول على مخاطر المخدرات على المجتمع اذ لا يمكن معرفة متعاطي المخدرات ببساطة لسهولة اخفائه ففي البداية لا تظهر اعراض مرضية ولكن فيما بعد تبدأ الاعراض من احمرار في العين وهزل في الجسم وتظهر على لسانه طبقة بيضاء ومن ثم ارتباك وظائف جسم المتعاطي.

       اما المحور الثاني صنف اخطر انواع المخدرات وهي الحبوب التي تستعمل للامراض النفسية والعصبية مثل الانفصام في الشخصية او مرض داء النقطة – الصرع- وتسمى هذه الحبوب بانزكس(Benzex 5) وبالتين (Beeltne) وهما اخطر الانواع وهناك اسماء اخرى متداولة مثل ابو الصليب والسمائي وفاليوم ابو الـ10 زولوم الدموي.

       وناقش المحور الثالث اسباب انتشار ظاهرة المخدرات ومنها مجالس السوء اي عن طريق رفقاء السوء وتأثير الشبان بعضهم ببعض وعادة ما يكون في اسوء الافعال ومنها تعاطي المخدرات، فضلاً عن التربية المنزلية السيئة بسبب الخلافات الاسرية بين الزوجين وتعاطي الاب للمخدرات والمسكرات، وإهمال الاطفال وتفكك الاسرة وضعف الاشراف الابوي يدفع الابناء لتعاطي المخدرات، والاخفاق في الحية بسبب العجز من مواجهة ظروف الحياة ومسؤولياتها وتسلل اليأس الى الشخص الذي يدفعه للهرب فيتجه للمخدرات والشعور بالسلبية في المجتمع، والبطالة التي تعد من العوامل المباشرة للانحراف وعدم وجود فرص العمل المناسبة الامر الذي يدفع العاطل عن العمل للاتجاه بغرض الهرب من الواقع والشعور بالاحباط، والتقليد والمحاكاة والتفاخر بين الشباب في سن المراهقة المتأخرة سن الشباب، والهجرة وما يتبعها من ضغط في الحياة الجديدة او التأثر بالحضارة الجديدة مما يدفع البعض لتعاطي المخدر اما بغرض الاسترخاء او بغرض مجاراة المجتمع الجديد.

       وختم الندوة الارشادية بالمحور الرابع الذي تناول موضوع الاثار العضوية على جسم متعاطي المخدرات ومنها التهاب شديد في العضلات القلبية والتهاب الكبد وانتشار مرض الايدز من خلال تلوث الحقن الملوثة والكزاز والجلطة القلبية وغالباً ما يموت متعاطي المخدرات وحبوب الهلوسة بنسبة 40% نتيجة تناول جرعة زائدة عن قابلية الجسم.