اساسية ديالى تقيم ندوة علمية عن مرض التوحد بمناسبة اليوم العالمي للتوحد
14/04/2019
اساسية ديالى تقيم ندوة علمية عن مرض التوحد بمناسبة اليوم العالمي للتوحد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اساسية ديالى تقيم ندوة علمية عن مرض التوحد بمناسبة اليوم العالمي للتوحد

 

        بأشراف الاستاذ المساعد الدكتور حيدر شاكر مزهر عميد كلية التربية الاساسية بجامعة ديالى اقام قسم الارشاد النفسي والتوجيه التربوي بالتعاون مع شعبة التعليم المستمر ودائرة صحة ديالى ندوة علمية عن مرض التوحد بمناسبة اليوم العالمي للتوحد بمشاركة عدد من التدريسيين والطلبة

        هدفت الندوة العلمية التي حاضر فيها الدكتور باسم محمد احمد – اخصائي الامراض النفسية، والمدرس الدكتور خليل عبدالله حسين التدريسي في قسم الارشاد الى تعريف السادة المشاركين بمرض التوحد اسبابه وطرق علاجه

        وتطرقت الندوة الى عدة محاور منها التعريف بمرضالتوحد وهو أحد الاضطرابات التابعة لمجموعة من اضطرابات التطور المسماة باللغة الطبية "اضطرابات في الطيف الذاتويّ" (Autism Spectrum والتي تظهر في سن الرضاعة، قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات، على الأغلب. وبالرغم من اختلاف خطورة وأعراض مرض التوحد من حالة إلى أخرى، إلا أن جميع اضطرابات الذاتوية تؤثر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم. وبالرغم من عدم وجود علاج لمرض التوحد، حتى الآن، إلا أن العلاج المكثف والمبكر، قدر الإمكان، يمكنه أن يُحدث تغييرا ملحوظا وجديا في حياة الأطفال المصابين بهذا الاضطراب.

 اما المحور الثاني فناقش أعراض مرض التوحد والعلاقات الاجتماعية المتبادلة بين الشخص المصاب والسليم ، ونظرا لاختلاف علامات وأعراض مرض التوحد من مريض إلى آخر، فمن المرجح أن يتصرف كل واحد من طفلين مختلفين، مع نفس التشخيص الطبي، بطرق مختلفة جدا وأن تكون لدى كل منهما مهارات مختلفة كليا.

وسلط الضوء في المحور الثالث على أسباب وعوامل خطر مرض التوحد اذ ليس هنالك عامل واحد ووحيد معروفا باعتباره المسبب المؤكد، بشكل قاطع، لمرض التوحد.لكن مع الأخذ بالاعتبار تعقيد المرض، مدى الاضطرابات الذاتوية وحقيقة انعدام التطابق بين حالتين ذاتويتين، أي بين طفلين ذاتويين، فمن المرجح وجود عوامل عديدة لاسباب مرض التوحد.

وحدد المحور الرابع وسائل علاج مرض التوحد اذ لا يتوفر، حتى يومنا هذا، علاج واحد ملائم لكل المصابين بنفس المقدار. وفي الحقيقة، فإن تشكيلة العلاجات المتاحة لمرضى التوحد والتي يمكن اعتمادها في البيت أو في المدرسة هي متنوعة ومتعددة جدا، على نحو مثير للذهول. مثل العلاج السلوكي (Behavioral Therapy) وعلاجات أمراض النطق واللغة (Speech - language pathology)والعلاج التربوي – التعليميّ والعلاج الدوائي.والعلاجات البديلة